موقع اهل البيت في ليبيا يعتني بالتسامح الديني والأخوّة الليبية

مستبصر ليبي:السؤال يجرك إلى ألف سؤال

أهل البيت في ليبيا

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين الحمد الله رب العالمين الحمد الله الذي منا علينا بمحمد وعلي وآلهم الطاهرين السلام عليكم أيها المؤمنين ورحمة الله:

 المسلم في هذا الزمان العاقل والطاهر النسب لا بد له أن يتشيع لماذا؟ لأن العقل يدفعه بأن يسأل عن هذا الإختلاف والهرج بين المسلمين كل يدعي الحق وأنه الفرقة الناجية فهذا يدفعه للسؤال والسؤال يجره إلي ألف سؤال ثم يبدأ رحلة البحث المقدسة ويجد نفسه في بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويسمع تلك الكلمة التي رددها زعيم المنافقين في حضرت امام ونبي المتقين وهي رزية الخميس التي أسست أساس الظلم والجور على أئمة المؤمنين وعلى المسلمين إلي يومنا هذا وتابع زعيم المنافقين مخططه وجماعته في سقيفة بني ساعدة فعندما يجد المسلم طاهر النسب والعقل هذا كله يكتشف أسرار وعلة الإختلاف والخلاف بين المسلمين والحمد الله بأني من هذا الصنف إذ أني اكتشفت الحقيقة كأني أنظر اليها أوضح من الشمس والله. 

بدأت في سنة 2000 م عندما سمعت لأول مرة علم من أعلام الشيعة نصرهم الله السيد حسن نصر الله حفظه الله فسألت من هذا الرجل؟ ولماذا هذه العمامة ؟ فقالوا لي هذا علوي,قلت ماذا يعني؟ قالوا شيعي, قلت ماذا يعني؟ لم أجد جوابا أصبحت أتابع قناة منار وإذ بفاجعة مولاي أبي عبد الله الحسين عليه السلام تقلب كياني رأسا على عقب ومن ذلك الوقت أصبحت مشغولا عطشان بقراءة والبحث عطشان لمحمد وعلوم آل محمد فلم تمر مدة إلا وأصبحت استيقظ من النوم وأهتف يا علي يا علي. 

أعلنت الولاية والبراءة في بداية عام 2002م وتعرضنا لجميع أنواع المعارضة والتنكيل والحمد الله على ذلك فإنها علامات القبول من سيدي ومولاي صاحب العصر عجل الله فرجه الشريف وأكثر كتاب تأثرت به نهج البلاغة وكتاب الإمام الصادق والمذاهب الأربعة تأليف الأستاذ أسد حيدر أنصح كل طالب حق بقرائته والحمد الله سافرة الي قم والنجف ببركة محمد وآل محمد عليهم السلام.

وأنا لا أريد هنا التطرق إلى الأدلة على أحقية مذهب أهل البيت عليهم السلام إذ أن علماءنا رضوان الله عليهم وحفظ الله الأحياء منهم قد بينوا حتى إلى الأحجار وكتبوا الكتب التي لا يُسلم لها إلا معاند أو رجل لغير أبيه وكذلك المستبصرين حفظهم الله تعالى لهم دور كبير في تنوير الطاهرين من المسلمين. 

والحمد الله كما هو أهله وأسئلكم الدعاء يا مؤمنين.

 اللهم عجل لوليك النصر واجعلنا من أنصاره. 

صلوا على محمد وآل محمد والعنوا أعداء محمد وآل محمد.

 


بقلم:أحمد البرقاوي

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.