موقع اهل البيت في ليبيا يعتني بالتسامح الديني والأخوّة الليبية

تشابه الفكر الصهيوني والفكر الوهابي في استغلال مؤسسات الدولة [الليبية]

أهل البيت في ليبيا 

يرتكز فكر الفرقة السلفية المدخلية (نسبة للشيخ ربيع المدخلي) على فكرتين أساسيتين،ينطلقون منهما ويؤسسون كل تصوراتهم عليها ويتعاملون وفق هاتين الركيزتين.

-الأولى: إلغاء الاختلاف فلا يوجد اختلاف في الآراء والأفكار عندهم، وكل من يخالفهم فهو ضال منحرف ومبتدع فاسق!.

-الثانية: هي الصوابية المطلقة لآرائهم وأفكارهم، فهم وحدهم على صواب وعلى فهم ودراية، وهم من اصطفاهم الله ليكونوا دون غيرهم على بصيرة، فأصبحوا يزكون أنفسهم ويطلقون على أنفسهم الفرقة الناجية.

انبنى فكرهم على هذا المنوال وترسخت قناعاتهم على هذا النحو، فانطلقوا بتوجيه مخابراتي سعودي للسيطرة على الدولة  الليبية وعلى أماكن النفوذ فيها، إذ لابد لهم أن يقيموا الحق الذي يرونه ويجبروا الناس على الأخذ برأيهم إذ لاخلاف عندهم ولامساحات للاختلاف أو الحرية.

وإن لزم الأمر يُقصى من يخالفهم فيخطف أو يسجن أو يغيب ويقتل.

فنظموا أنفسهم في عصابات فكان أبرزها عصابة مدينة شحات، حيث يجتمعون عند مسجد البيت العتيق وينطلقون بعدها ليمارسوا الخطف ضد من يخالفهم الرأي، وتحت مرأى ومسمع وزارة الداخلية وإدارة السجن يقوم المدعو “عادل بولبن الحاسي” بزيارة سجن ومعتقل قرنادة الرهيب ليقابل المساجين ويبدأ تصنيفهم لطوائف وجماعات وملل ونحل !!.

في بنغازي ظهروا بمظهر أكثر تنظيما تحت ما يسمى شرطة الآداب ليبدؤوا بمصادرة حريات الناس والتضييق عليهم، وللأسف وزارة الداخلية لاسيطرة لها عليهم ولايتبعونهم وفق اللوائح والاجراءات المعمول بها.

كل هذه الأفعال من الفرقة ” السلفية المدخلية الناجية من عذاب الله” تأتي بتوجيه ودعم من مخابرات دول عربية، تحركهم كيف ما شاءت وأين ما شاءت.

تتشابه الفرقة المدخلية في أصول مذهبها وطريقة تفكيرهم بالصهيونية، لا سيما فيما ذكرنا من ركائز فكرية.

فاليهودية يرون أنهم شعب الله المختار وهم أحباء الله وأولى الناس بالجنة (الفرقة الناجية)، ومن ثم يصفون الناس بالضلال والكفر وأنهم خطيئة الرب، وهو ما يفعله هؤلاء فقد حصروا الدين في نطاق ضيق وما عداه فهو ضلال وفسق وبدع.

ثم نظموا أنفسهم اليهود في عصابات مثل عصابات “الهاجانا” تخطف الناس وتقتلهم وتصادر حقوقهم وحرياتهم، ولا يروون في ذلك إثما بل يعتقدون أنهم يتقربون إلى الله بهذه الأفعال المنافية للإنسانية.


المركز الإعلامي البيضاء

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.