موقع اهل البيت في ليبيا يعتني بالتسامح الديني والأخوّة الليبية

تعرف على ميلشيا الوهابية التي اختطفت السيد “محمد فركاش” ولما أفرجت عنه؟!

أهل البيت في ليبيا 

أُفرج عن المختطف السيد الفقيه “محمد الأمين فركاش المسماري”،بعد تدخل وزارة الخارجية المصرية ومفتي صعيد مصر الشيخ “عصام الزفتاوي” والشيخ “علي جمعة” مفتي الجمهورية المصرية السابق وضغوطات قبلية ليبية من مكون قبائل المرابطين التي ينتمي لها السيد فركاش تواصلت مع المسؤولين عن سجن قرنادة ووزارة الداخلية بالحكومة الليبية المؤقتة والقيادة العامة للجيش شرق ليبيا.

وقد نشرت وسائل اعلامية خاصة تحصلت من مصادر أمنية بالمنطقة على أسماء الخاطفين الذين قاموا بخطف الفقيه فركاش فجر الجمعة الماضي وهم:

1. “ابريك سالم المزيني” والمعروف بـ”العمش”، تحري وقبض، سلفي مدخلي من سكان مدينة درنة أحد عصابة سرية التحري والقبض التابعة للوهابي أحمد غرور.

2. “هلال بوكرويلة القري” مهمته الرصد والتحري.

3. “طالب عبدالعزيز المزيني” مهمته الرصد والتحري.

4. “ساري ومهند الدغاري” من سكان منطقة خليج البمبة،ويعتبر ساري من رؤوس المداخلة في المنطقة.

5. “محمود عوض الرفادي”، مدخلي من سكان مدينة درنة، سبق ذكره في خبر سرية التحري والقبض التابعة لأحمد غرور.

6. “شعيب بوبكر الرفادي”من أتباع الفرقة المدخلية الجامية، سبق ذكره في خبر سرية التحري والقبض التابعة لأحمد غرور.

7. “أشرف سالم المزيني” من أتباع الفرقة المدخلية الجامية، سبق ذكره في خبر سرية التحري والقبض التابعة لأحمد غرور.

8. “عمر المنصوري” تحري وقبض.

9. “عصام المزيني” من سكان مدينة درنة.

10. “محمد عبدالقادر الهواري” مدخلي قيادي في كتيبة طارق بن زياد، من سكان بلدة أم الرزم.

حيث قامت الميلشيا المكونة من الـ 10 المذكورين فجر الجمعة الماضية بمداهمة منزل الفقيه السيد محمد الأمين فركاش المسماري واختطفوه ونقلوه إلى سجن معتقل قرنادة الرهيب الذي يعد الخروج منه ولادة جديدة وتمت فيه تصفية وقتل ألاف المواطنين دون محاكمة،وقاموا بترويع أهله وجيرانه بإطلاق وابل من الرصاص وتهديد أي شخص يدلي بأي معلومات حول الحادثة.

وبحسب مصدر قريب من عائلة السيد فركاش فانه تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي ويحتاج الى عدة أشهر للتعافي منه وتم تهديده بالقتل وتشريد عائلته اذا ما خرج على أي وسيلة اعلامية وتحدث عن تفاصيل اختطافه.

يشار إلى أن السيد الفقيه محمد فركاش المسماري الادريسي الحسني من مشايخ الحركة السنوسية في ليبيا وأحد أعيان قبائل المرابطين حيث اختار جمهورية مصر مقراً لهجرته عدة سنوات بسبب تهديدات من ميلشيات الحركة الوهابية الليبية التي تتلقى دعم والتمويل من جهاز المخابرات السعودي وفور عودته الأيام الماضية الى بيته في قرية أم الرزم بالقرب من مدينة درنة الليبية تم اختطافه.


#مؤسسة أهل البيت في ليبيا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.