موقع اهل البيت في ليبيا يعتني بالتسامح الديني والأخوّة الليبية

بدأ الرعب يدب في أوساط المعتدين المستكبرين وأذنابهم

أهل البيت في ليبيا 

النظام السعودي يفرج عن باخرة ايرانية محتجزة من ابريل وبريطانيا تتراجع مدمرتها البحرية عن حماية ناقلتها النفطية المخالفة لشروط عبور مضيق هرمز وذلك بقفل Jps حسب الأخبار وقالت طهران إن امريكا في ضعفنا أسقطوا لنا طائرة مدنية بها290 راكب منهم 60طفل واليوم نحن أسقطنا طائرتهم بدون طيار المتقدمة في سمائنا.

ان المتعجرفون خسروا في سوريا وأرهقوا في اليمن والأصعب في مضيق هرمز وسماح ملك السعودية للقوت الأمريكية بالنزول في الجزيرة العربية علنا وهم الآن وربما قبل السماح الملكي ينزلون هم أكبر من يتضرر من الحرب فلم يستطيعوا الشهر الفائت من بيع 7سبعة مليون برميل نفط وقبل كانوا يبيعون 10مليون؟؟.

الذين يبيعون ويشترون الأسلحة ولا يصنعونها قد أضافوا الى فقرنا فقرا وخاصة ان الصفقات المهولة في ظروف المنع والتهديد والصراعات فيكون ثمنها مضاعف ثم هي مبرر لعودة المستعمر القديم من الشباك بعد أن اخرج من الباب بدماء الشهداء بنصف عدد الليبيين بين مهاجر وشهيد بالملايين من الفلسطينيين ومن حولهم في الشام ومصر بين مهجر وشهيد ومعتقل وفي الجزائر التي شهدنا ملايين الشهداء والمهاجرين في دول الجوار خاصة تونس حتى اخراج قاعدة بنزرت الفرنسية ثم اخراج القواعد البريطانية من مصر وليبيا ثم الأمريكية ولآن العملاء يفعلون العكس والغريب ان يقول المبررون لأعمالهم ان زمن القواعد ولى وهم يعلمون أن مترا على الأرض أهم من حاملة طائرات أحيانا.

قواعد أمريكية في دول الخليج قاعدة بحرية بريطانية في البحرين قاعدة فرنسة في الامارات هذه قواعد جديدة لا نتكلم على الاستعمار القديم وقاعدته الكبرى اسرائيل المحتلة لفلسطين وما حولها وتوسيعها يوما بعد يوم ؛؛؛ كم يكلف العملاء بتحالفهم مع الأعداء وتمكينه من أرضنا ومالنا وهو على حساب استقلالنا وما بدلناه من دماء زكية وعلى حساب أموالنا القليلة أصلا وبالتالي زيادة فقرنا ومنع نهضتنا.

بالرغم من صراعاتهم في الغرب فانهم يحاصروننا جميعا في ليبيا وسوريا واليمن وغزة وايران بل وتركيا قطر ويبتزون مصر ومملكة آل سعود واينما يوجد مال سائب زائد بزعمهم ولو بسبب حرب أهلية ومشاكل محلية فهم يبيعون السلاح للطرفين ويجمدون أموالنا لسنين كارصدة في بنوكهم ومنعها على شعوبنا الفقيرة المحتاجة للماء والدواء في اليمن وغزة وليبيا والسودان والصومال والغرب يشعلون الفتن ويقيمون القواعد العسكرية في الخليج كل يوم وأساطيلهم تجوب مياهنا الخاصة والعامة.

لو كانت السفينة المعتدى عليها في جبل طارق المستعمرة البريطانية لو كانت روسية أو صينية متجهة لسوريا لما استطاع القرصان البريطاني فعل ذلك وعندما تعامل بالمثل في مضيق هرمز والبادي أظلم نعلم ان بريطانيا التي هُزمت في سوريا بمساعدة ايران تريد مساعدة امريكا في نقضها الاتفاق عكس ما تزعم انها مع الاتفاق بل أكثر من أمريكا هي مع نتنياهو ضد سوريا وايران وهو حرب وشيطنة وظلم وحصار على الشعب السوري والايراني (خط المقاومة) وخدمة لترامب الذي نقض العهد والوعد مع ايران خدمة لنتن ياهو وصفقة القرن والزج بمصالح بريطانيا في الشرق الأوسط كافة لو يعلمون.

 


العلامة المجاهد السيد مصطفى بن نصر

كاتب ومحلل سياسي ومؤلف اسلامي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.