موقع اهل البيت في ليبيا يعتني بالتسامح الديني والأخوّة الليبية

كاشا بنادم…. ال كافيه ذي روما

أهل البيت في ليبيا 

هذا النوع ربما يكون هو الأخطر على الاطلاق،انه لا شك يحمل جينات وراثية لا علاقة لها بهذا الوطن الذي امتزجت فيه الحضارات والثقافات واختلطت فيه الدماء والأعراق والملل والنحل،لكن المعني بهذا المنشور بقى مثل قطعة الحجر في الفنجان وأبى أن يذوب مثل ما يذوب السكر والعسل والنعناع والقرنفل كيفما فعل آخرون.
.
انه حفيد الوشاة من استقبلوا الغزاة وتتبعوا أجدادنا من المجاهدين وأوقعوا بهم هنا وهناك،انه يبقى دائما رمزا للخيانة والعمالة والغدر ومواقف الانهزام والذل والخيبة والنكران ونقض العهد والميثاق ونقض مبادئ الشرفاء وأعراف وتقاليد المكونات الوطنية الشريفة التي تحترم كلمتها وتصون عهدها وترعى ذممها وتخاف على سمعتها وأخلاقها وتبذل أرواحها ودماءها رخيصة سخية من أجل الدين والشرف والعرض والوطن من أن تنجر الى مزبلة التاريخ.
.
انه في غاية الخسّة والوضاعة والسوء والحقارة والنذالة والدناءة،ومؤشر صريح على الفجور في الخصومة والانحطاط في التربية والتفاخر بالنذالة وسوء الخلق وانهيار في منظومة السلوك،وبعيدا كل البعد عن معايير الرجولة والشرف والبطولة، أفعاله يندى لها جبين الشيطان قبل الإنسان.
.
نعم تدفعه جيناته ان يكون مخالف وتالف ويتحين الفرص ان يكون نشازا بيّن،يقتنص الظروف ليعلن انتماؤه الى روما أو كريت أو الأستانة أو أي شيء خارجي أو معادي فهو رومي أكثر من الروامى وافرنجي أكثر من الافرنج فلو أُتيحت له فرصة ان يفتتح مقهى مثلاً سيسميه “روما” وسيكتبها بحروف لاتينية حتى وان لم يتوفر من السواح والأجانب من يقرأها،ولو اُتيحت له أن يكتب سيكون أجنف وسيختار الحروف الأعجمية ولو من غير دراية ومعرفة، تتملكه عقدة الأجنبي الخواجة ويميل الى كل ما هو أجنبي وخارجي ونشاز خاصة اذا تعلق الأمر بالوطن والدين والأخلاق.
.
هو هكذا أعجمي في ثوب مواطن،مُغيّب مُغترب في الوطن ومسلوب وممسوخ ثقافيا مُغفّل ومُجهّل،لا يستحِ ان يسمي أبناءه وبناته بأسماء أجنبية ويتمظهر بمظاهر كنسيّة نجسة ويشجع نسله أن لا يرضوا بغير روما الرمز وملتقى الطرق ومنبع العِرْق ولا تتحرك له شعرة ولا تنزل له دمعة عندما يُذَكّر بحبس القبيلة في مخيم اعتقال العقيلة أو بإعدام شيخ الشهداء عمر المختار ولا بآلام من هُجّروا الى الحمادة الحمراء والى الصحراء الكبرى وأدغال أفريقيا وخارج الوطن ومن تم قتلهم ومن تم تعذيبهم ومن تم نفيهم الى جزر البحر المتوسط النائية.
.
المهم عنده ان يشجع روما ويقف لها مصفقا مهللا بما يراه من انتصار لها ولا ينبيك عن شيء يراه في الوطن،تزداد خطورته عندما يقترب الى مواقع اتخاذ القرار أو يتولى المنبر أو يمثل البلاد في الخارج حينها لن تجده في مجالس العلم ولا مراكز العمل ولكنه سيلازم مواخر العهر والخمر والميسر والكفر وسيتحول بطبعه وتطبّعه الى سمسار مكّار يبيع الوطن بدراهم معدودة وسيخون ويتآمر وسيتصدر صفوف العملاء والأعداء والطامعين.
.
نعم سيلعنه التاريخ وسيلعنه الوطن وسيلفظه القبر ويرفضه التراب المشبّع بدماء الشهداء ودموع اليتامى والثكالى وعرق العاملين ولقد صدّق عليه ابليس ظنه فأتبعه وحقت عليه اللعنة التي لا تحق إلا على الشيطان الرجيم ألا لعنة الله على هذا الكاشا اللعين الى يوم الدين.
.

بقلم: د بشير قنيدي

كاتب ليبي
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.